الشرطة الإيرانية تشدد الرقابة على النساء غير المحجبات

أضيف بتاريخ 07/17/2023
أ ف ب

أعلنت الشرطة الإيرانية الأحد استئناف الدوريات لمعاقبة النساء اللواتي لا يرتدين الحجاب في الأماكن العام ة واللواتي يزداد عددهن، وذلك بعد عشرة أشهر على وفاة مهسا أميني.

ونقلت وكالة تسنيم عن المتحدث باسم الشرطة سعيد منتظر المهدي قوله إن ه "ابتداء من اليوم، ستقوم الشرطة، عبر تسيير دوريات بالسيارات وسيرا على الأقدام، بتحذير ومعاقبة النساء اللواتي للأسف لا ي طعن الأوامر ويواصلن عصيان قواعد اللباس".

ويأتي هذا الإعلان بعد عشرة أشهر على وفاة مهسا أميني في 16 أيلول/سبتمبر. وكانت أميني الشابة الكردية الإيرانية التي تبلغ 22 عاما قد تم توقيفها من قبل شرطة الأخلاق لانتهاكها قواعد اللباس الصارمة في الجمهورية الإسلامية، التي تفرض على النساء ارتداء الحجاب في الأماكن العام ة.

في الأيام الأخيرة، ن شرت صور ومقاطع فيديو، لم يتسن لوكالة فرانس برس التحق ق من صح تها بشكل مستقل، على وسائل التواصل الاجتماعي ت ظهر نساء شرطيات يرتدين الشادور يحذ رن النساء اللواتي لا يرتدين الحجاب ويقبضن عليهن.

وأشارت صحيفة "شرق" الإصلاحية الأحد إلى أن أربع نساء ح كم عليهن مؤخرا بـ"متابعة دروس في علم النفس" و"تنظيف المستشفيات" و"م نعن من القيادة لمد ة عامين" بعد إدانتهن.

وكانت وفاة مهسا أميني قد أد ت إلى اندلاع حركة احتجاج وتظاهرات في عد ة مدن في تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر قبل أن تتراجع حد تها. وق تل مئات من الأشخاص، بمن فيهم أفراد من قوات الأمن، كما اعت قل الآلاف. وتم إعدام سبعة رجال على علاقة بهذه الحركة الاحتجاجية.

وبعدما تعر ضت شرطة الأخلاق لانتقادات كثيرة، اختفت إلى حد كبير من الشوارع في الأشهر الأخيرة. وكان مزيد من النساء يخرجن من دون حجاب، خصوصا في طهران والمدن الكبرى.

واتخذت السلطات منذ بداية العام سلسلة من الخطوات، تراوح بين إغلاق المحال التجارية وخصوصا المطاعم، ووضع كاميرات في الشوارع لتعق ب النساء اللواتي يتحد ين القواعد.

في الوقت نفسه، اقترح القضاء والحكومة في أيار/مايو مشروع قانون بعنوان "دعم ثقافة الحجاب والعف ة" من أجل "حماية المجتمع" و"تعزيز الحياة الأ سرية".

ويقترح هذا النص الذي أثار جدلا كبيرا ، تشديد العقوبات وخصوصا المالية، ضد "أي أمرأة تخلع حجابها في الأماكن العامة أو على الإنترنت".

وكانت شرطة الأخلاق قد بدأت دورياتها في العام 2006، بعدما أنشأها المجلس الأعلى للثورة الثقافية في عهد الرئيس الأسبق المحافظ محمود أحمدي نجاد (2005-2013)، من أجل "نشر ثقافة الأدب والحجاب".

وقبل شهرين من بداية الحركة الاحتجاجية، دعا الرئيس المحافظ إبراهيم رئيسي في تموز/يوليو 2022 إلى تعبئة "جميع المؤسسات لتعزيز قانون الحجاب"، معلنا أن "أعداء إيران والإسلام يريدون تقويض القيم الثقافية والدينية للمجتمع".