تقول ألمانيا إن حرق المصحف "غير محترم وغير مناسب

أضيف بتاريخ 08/17/2023
سُبحة


أدانت المتحدثة باسم الحكومة الألمانية، كريستيان هوفمان، بشدة الأعمال المتكررة الأخيرة للحرق والتدنيس ومحاولة تدنيس القرآن من قبل الأفراد أو الجماعات المعادية للإسلام، وخاصة في بلدان شمال وشمال أوروبا الشمالية.

أكدت هوفمان أن مثل هذه الأعمال تسعى إلى خلق الانقسام وأن برلين تعارضها وتدينها. تقدر الحكومة الألمانية الحرية، ولكنها لا تغطي خطاب الكراهية أو أفعال الكراهية.

أثارت الاستفزازات احتجاجات وغضبا في العالم الإسلامي، وانتقدت السلطات في البلدان التي وقعت فيها هذه الهجمات لعدم قدرتها على منعها، مدعية أنها تندرج تحت "حرية التعبير".