في باكستان... مسيحيون مستهدفون يجدون الأمان لدى جيرانهم المسلمين (ريبورتاج)

أضيف بتاريخ 08/17/2023
أ ف ب


استيقظ القس جاويد بهاتي الذي يعيش في حي جارانوالا بشرق باكستان من النوم على صدح مكبر الصوت في المسجد يدعو إلى الاحتجاج إثر ات هامات لمسيحيين بالتجديف، فجمع عائلته وركض إلى الشارع حيث كان جيرانه يهرعون أيضا . ومع انتشار الذعر في الحي ، سارع المسلمون إلى الشوارع لتحذير جيرانهم وإيوائهم.

وقال بهاتي لوكالة فرانس برس الخميس غداة نزول مئات المسلمين إلى الشوارع وإحراقهم منازل لمسيحيين وكنائس إن "بعضهم كانوا يركضون حفاة وبعضهم فروا بعربات ريكاشة. عم ت الفوضى المكان".

وأضافت شقيقته نايلة بهاتي "كان الأطفال يصرخون +أركضوا اهربوا الشيوخ قادمون! سيهاجموننا+".

ويعتبر التجديف من القضايا الحساسة في باكستان حيث قتلت حشود غاضبة أشخاصا ات هموا بإهانة الإسلام أو النبي محمد.

والمسيحيون الذين يشكلون حوالى 2 في المئة من سكان باكستان يحتلون واحدة من أدنى درجات المجتمع في هذا البلد، وهم أهداف متكررة لمزاعم كاذبة بالتجديف ولا أساس لها.

ويعيش أكثر من خمسة آلاف شخص في الحي المسيحي في جارانوالا، معظمهم عمال نظافة يتقاضون أجورا زهيدة ويقيمون في منازل ضيقة يتقاسمها ما يصل إلى 18 شخصا من الأقارب.

ومع انتشار الذعر والفوضى في المكان، نزل سكان مسلمون لمساعدة جيرانهم المسيحيين.

وقال القس بهاتي "جاءت الحشود من خارج المنطقة، لكن المسلمين المحليين هنا ساعدونا وحاولوا إنقاذنا".

وروى طارق رسول من الشارع نفسه الذي هرع إليه بهاتي، أن الجيران المسلمين عل قوا بسرعة آيات قرآنية على أبواب منازل جيرانهم المسيحيين على أمل تجن ب حدوث أعمال عنف.

وقال رسول وهو رجل مسلم يبلغ 58 عاما لوكالة فرانس برس "كانت امرأتان تركضان. فتحت لهما باب منزلي وتركتهما تدخلان. كانتا قلقتين جدا لكن ني أرحتهما".

وازداد عدد الحشود وغضبهم خلال اليوم، وقام المئات بأعمال شغب في الشوارع.

وبحلول الليل، كانت قد حرقت ونهبت أربع كنائس وعشرات المنازل والمتاجر على الأقل ، بحسب ما أفاد فريق من وكالة فرانس برس في مكان الحادث.

وفتح عمران قادري، وهو مسلم ملتح، منزله لامرأتين مسيحيتين.

وقال قادري وهو يقف إلى جانب بهاتي "ما زالتا في منزلنا. عائلتي ساعدتهما وقد مت لهما الطعام وأمضتا الليلة معنا".

وفر ت بارفين بيبي مع أفراد أسرتها الثمانية بعدما أيقظها أطفالها الصغار وهم يصرخون "المسلمون قادمون ليحرقوا منازلنا!".

وتابعت بارفين التي كانت بصحبة زوجت ي ابنيها وأطفالها "أخذنا عربات ريكاشة للذهاب إلى جيراننا المسلمين. كان الباب مفتوحا ودخلنا جميعا".

وأضافت وقد وقفت بين أنقاض منزلها إن مضيفيها قالوا لها "لا تقلقي، أنت بأمان هنا".

وقال لفرانس برس عدد من المسيحيين الذين عادوا إلى منازلهم الخميس لمسح الأضرار إن أكثر من 300 شخص فر وا في الساعات الأولى من أعمال الشغب، لكن المئات ذهبوا ليل الأربعاء ويوم الخميس للبقاء مع أقاربهم في مدن أخرى.

وأوقفت الشرطة أكثر من 100 شخص يشتبه في ارتباطهم بأعمال العنف، فيما تبحث عن شقيقين مسيحي ين مت همين بتدنيس القرآن.

ورغم تفريق الحشود الغاضبة وحراسة الحي الآن، فإن كثرا من سكانه ما زالوا يخشون العودة إليه.

وبالنسبة إلى القس بهاتي، فقد سببت العودة مزيدا من الألم لعائلته. وقال "لقد د م ر منزلي. كان هذا كل ما أملكه. الآن كيف سنعيش هنا مجددا ؟".