تنظيم الدورة الثانية من المسابقة القرآنية العالمية "أول الأوائل" ما بين 1 و 12 نونبر بالدوحة

أضيف بتاريخ 10/06/2023
و م ع


 أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية ، عن تنظيم الدورة الثانية من مسابقة "أول الأوائل"، الفرع الدولي لمسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني للقرآن الكريم، خلال الفترة من 1 إلى 12 من نونبر المقبل بالدوحة. وأوضحت اللجنة المنظمة للمسابقة، في بيان لها اليوم، أن 80 متسابقا من المتوجين بالمركز الأول في المسابقات القرآنية في 26 دولة تنتمي لأربع قارات حول العالم، سيشاركون في المسابقة لنيل لقب "أول الأوائل" والفوز بالجائزة الأعلى في تاريخ المسابقات الدولية وقدرها مليون ريال قطري.

وأضاف البيان أن منافسات المسابقة القرآنية العالمية ستقام في رحاب جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب، حيث يتنافس المشاركون في حفظ القرآن الكريم كاملا ترتيلا وتجويدا، مع حفظ معاني كلمات القرآن الكريم كاملا من كتاب "كلمات القرآن تفسير وبيان"، أمام لجنة تحكيم دولية تضم كوكبة من أبرز علماء القراءات والتجويد في العالم لتقييم مستوى الحفظ والتجويد والأداء للمتسابقين بناء على معايير عالية الدقة، لتعزز المسابقة إحياء روح التنافس بين حفظة كتاب الله من أنحاء المعمورة والارتقاء بالهمم والعزائم وربط الأجيال الناشئة بالقرآن الكريم، انسجاما مع رسالة دولة قطر في العناية بكتاب الله العزيز وتكريم أهله.

ويتنافس المشاركون في مرحلة التصفيات أمام أربع لجان تحكيم فرعية في ثلاثة أسئلة من القرآن الكريم ومثلها في معاني الكلمات، ليتأهل 40 متسابقا للتنافس علنيا أمام الجمهور في سبعة أسئلة من القرآن الكريم، منها سؤالان بالوصل، مع 12 سؤالا في معاني الكلمات، وبعد ذلك ترشح لجنة التحكيم الدولية 10 متسابقين للتنافس علنيا أمام الجمهور في المرحلة النهائية للفوز بالمركز الأول والتتويج بلقب "أول الأوائل" وجائزة المليون ريال قطري.

وأبرز البيان أن اللجنة المنظمة تحرص على إقامة عدد من الفعاليات القرآنية المصاحبة للمسابقة بدءا من الخامس من أكتوبر الجاري للتهيئة لهذه المسابقة العالمية، حيث تتزين ساحة جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بجدارية "في رحاب القرآن"، والتي تحوي ذخائر من كتاب الله العزيز، بدءا من قصة نزول الوحي بالقرآن الكريم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وحتى جمعه ونسخه، لتتيح للجمهور الكريم من شرائح المجتمع الاطلاع على هذه الجدارية الفريدة في رحاب القرآن.