باطن الأرض يحتوي ربما على أجزاء كبيرة من كوكب آخر

أضيف بتاريخ 11/03/2023
أ ف ب


عرضت مجموعة من العلماء الأربعاء نظرية جديدة قد تحل لغزين يتعل ق أحدهما بجرم يدور كل يوم حول كوكب الأرض والآخر قد يكون موجودا في باطنها.

ويتمث ل اللغز الأول نشوء القمر الذي تشير النظرية الأكثر شيوعا له إلى أن ه تشك ل بعدما اصطدام بالأرض كوكب في طور التشك ل قبل 4,5 مليارات سنة.

وأدى الاصطدام مع ثيا، وهو كوكب قديم بحجم المريخ، إلى انتشار ما يكفي من المواد في الفضاء ليشك ل تكت لها القمر.

وتبقى مسألة العثور على بقايا ثيا، من خلال النظر ليس في الهواء بل تحت الأرض، على ما ذكرت الدراسة التي نشرها فريق من العلماء من مؤسسات أميركية في مجلة "نيشتر".

فعلى عمق 2900 كيلومتر تحت سطح الأرض، تثير "نقطتان" كبيرتان اهتمام العلماء منذ اكتشافهما باستخدام موجات زلزالية في ثمانينات القرن الفائت. وتقع هاتان الكتلتان اللتان تتمتع كل منهما بحجم مماثل لمساحة قارة والموجودتان في قاع عباءة الأرض، وهي الطبقة التي تفصل نواة الأرض عن قشرتها، تحت أفريقيا والمحيط الهادئ.

والكتلتان أكثر سخونة وكثافة من المكان المحيط بهما. وتشير عمليات المحاكاة الحاسوبية التي أجراها الباحثون إلى أن هاتين الكتلتين هما "آثار مدفونة" للكوكب ثيا اخترقت الأرض وقت الاصطدام.

وقال تشيان يوان، وهو باحث في الديناميكية الجيولوجية في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (CalTech) والمعد الرئيسي للدراسة، في حديث لوكالة فرانس برس، إن هذا الاصطدام كان "أعنف حدث تعرضت له الأرض" في تاريخها.

واعتبر أن من "الغريب جدا " عدم وجود أي أثر مرئي لذلك. وما دفعه للتفكير في الموضوع هو تساؤله عن مكان الجسم المرتطم. وقال "جوابي: تحت الأرض".

وقادت الأبحاث إلى تعاون خبراء من تخص صين مختلفين جدا هما الفضاء والجيولوجيا.

واصطدم الكوكب ثيا بالأرض أثناء تشك له بسرعة تزيد عن 36 ألف كيلومتر في الساعة، وهي سرعة كفيلة جعل جزء من الجسم يخترق "الأرض على عمق كبير ليصل إلى الوشاح السفلي لها".

وهذه القطع الصخرية المنصهرة والتي يبلغ حجمها عشرات عدة من الكيلومترات، بردت وتجم دت ونزلت إلى حدود وشاح الأرض ونواتها، وساعدها في ذلك وجود نسبة من أكسيد الحديد أكبر من تلك الموجودة في البيئة الأرضية، مما جعلها أثقل.

وتراكمت هذه القطع الصخرية ضمن كتلتين مختلفتين يتخطى حجم كل منهما حجم القمر، بحسب يوان الذي يشدد على أن هذه الاستنتاجات تبقى ثمرة نماذج وعمليات محاكاة غير متكملة ربما.

وقال الخبير في علوم الأرض واستكشاف الكواكب في جامعة ستيرلينغ في اسكتلندا كريستيان شرودر لوكالة فرانس برس إن النظرية التي طرحها يوان "تنسجم مع مؤشرات كثيرة". ورأى شرودر الذي لم يشارك في الدراسة أن "ما جرى التوص ل إليه نتيجة مهمة".

وحتى لو أن هذه النتيجة لا توف ر إجابة واضحة عن مسألة م نشأ القمر، لكن ها تقد م "تفسيرا موثوقا به للحالات الغريبة التي ر صدت عند الحدود بين وشاح الأرض ونواتها"، على قول شرودر.

أما بالنسبة إلى بقايا ثيا، فقد تكون "مسؤولة عن العمليات المهم ة الجارية على الأرض"، بحسب الخبير.

وي عرف عن الكتلتين أنهما تحملان أعمدة من الوشاح ومواد منصهرة إلى سطح القشرة الأرضية، في ظاهرة مرتبطة بالانفجارات البركانية وأيضا بتطور القارات العظمى.

ورأى يوان أن تأثير ثيا "أدى دورا في تطو ر الأرض على مدى 4,5 مليارات سنة"، وهذا ما يجعله، "فريدا (...) ومختلفا عن الكواكب الصخرية الأخرى".