توجيه الاتهام إلى رجل بعد انفجار استهدف تجمعا لشهود يهوه في الهند

أضيف بتاريخ 11/03/2023
أ ف ب


أعلنت الشرطة الهندية مساء الاثنين أنها وجهت لائحة اتهام إلى رجل لارتباطه بانفجار قنبلة يدوية الصنع خلال تجمع لأفراد من شهود يهوه أدى إلى مقتل امرأتين وفتاة.

وأصيب العشرات في الانفجار الذي وقع صباح الأحد في مركز المؤتمرات الدولي زامرا في كالاماسيري قرب مدينة كوشي الساحلية حيث كان يعقد لقاء من ثلاثة أيام لـ"شهود يهوه" ضم أكثر من ألفي شخص.

والمشتبه به، وهو هندي يدعى دومينيك مارتن، متهم بارتكاب جرائم مرتبطة خصوصا بقوانين مكافحة الإرهاب في الهند، وفقا لقائد شرطة كوشي أ. أكبر.

وعقب الانفجار، سل م مارتن نفسه للشرطة بعدما نشر مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي وبث ته القنوات التلفزيونية، قال فيه إن ه كان من أتباع هذه الطائفة وبات يختلف الآن مع تعاليمها.

وأشارت وسائل إعلام محلية إلى أن مارتن (48 عاما) تعل م طريقة صنع المتفجرات من خلال الإنترنت.

وذكرت قناة "إن دي تي في" التلفزيونية أنه أنفق حوالى 3 آلاف روبية (34 يورو) على صنع القنابل.

وأورد موقع "ذي نيوز مينت" أن الرجل عاد من دبي قبل نحو شهرين.

ويبلغ عدد اتباع شهود يهوه نحو 60 ألفا في الهند، وفقا لموقع الكنيسة على الإنترنت.

وي عرف عن شهود يهوه انتقالهم بين البيوت للتبشير بتعاليمهم، وهم يندرجون ضمن حركة انجيلية مسيحية ولدت في الولايات المتحدة.

ويدين نحو 2 % من سك ان الهند البالغ عددهم 1,4 مليار نسمة، بالمسيحية حسبما أظهر آخر إحصاء سكاني أجري في 2011.