الفرز بين "شهداء" و"وفيات"... بيانات مرو عة لأحد مستشفيات غزة

أضيف بتاريخ 11/03/2023
أ ف ب


في مشرحة مستشفى "ناصر"، يقوم طبيب شرعي بفحص جث ة، ثم يلتقط صورة لها ويدو ن اسما والمكان الذي سقط فيه القتيل، في إجراء يهدف إلى إعداد سجل بـ"شهداء" الحرب الدائرة بين حماس وإسرائيل منذ 24 يوما.

ويقول ناهض أبو طعيمة، مدير مستشفى ناصر في خان يونس في جنوب قطاع غزة "بين منتصف الليل والظهيرة، وصل إلينا 17 شهيدا وخمس حالات وفاة طبيعية".

ويعرض على جهاز الكمبيوتر الخاص به برنامجا ت درج فيه أسماء "الشهداء" الذين قضوا في النزاع ضمن تبويب خاص، بينما ت درج أسماء الوفيات الأخرى في تبويب آخر.

ويضيف "يكتب الطبيب الشرعي تقريرا كاملا ويقوم بختمه وإرساله إلى قسم خدمات المرضى الذي يقوم بدوره بإدخال البيانات في سجل إلكتروني مرتبط بوزارة الصحة".

ووفق السلطات الإسرائيلية، سقط أكثر من 1400 قتيل في إسرائيل، معظمهم من المدنيين، في هجوم حماس الذي بدأ في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، معظمهم مدنيون.

وسعت وزارة الصحة من خلال نشر اللائحة إلى إثبات مصداقي تها بعدما شك ك الرئيس الأميركي جو بايدن في عدد القتلى الفلسطينيين الذي أعلنته في هذه الحرب.

وباستخدام المعلومات التي يرسلها الأطباء الشرعيون، يقوم موظفو مكتب إدارة المرضى بملء استمارة تحتوي على التفاصيل المرتبطة بكل "شهيد" قبل إدخال المعلومات في قاعدة البيانات الالكترونية.

ويشير أبو طعيمة إلى أن "حالات الوفاة الطبيعية لا يتم نقلها إلى المشرحة، إلا في حال كانت هناك شبهة جنائية".

من جهة أخرى، ي سج ل بعض ضحايا الغارات على أن هم "مجهولون"، حتى يتعر ف عليهم أحد من ذويهم، ليتم بعد ذلك تحديث البيانات عبر تسجيل أسمائهم.

بالنسبة إلى رزق أبو روك (24 عاما ) وهو مسعف في جمعية "الهلال الأحمر" الفلسطيني، أصبح نقل قتلى وجرحى القصف الإسرائيلي إلى مستشفى ناصر أمرا روتينيا منذ بداية الحرب. لكنه بالتأكيد لم يكن محض را للرعب الذي عاشه في 22 تشرين الأول/أكتوبر.

بعد ورود بلاغ عن قصف مقهى في شارع جلال في خان يونس، هرع أبو روك إلى المكان بسيارة إسعاف بينما كان الخوف يعتمل صدره لمعرفته أن والده وائل أبو روك (48 عاما ) وأفرادا آخرين من عائلته لجأوا إلى هناك.

ويقول "كنت على يقين أنني سأذهب لحمل إنسان عزيز علي، وحصل ما كنت أخشاه".

عند وصوله إلى المكان، توج ب عليه الاعتناء بشخص مصاب إصابة بالغة، فقد م له الإسعافات الأولية قبل نقله إلى المستشفى.

ويضيف "في المستشفى، هرعت إلى وحدة العناية المرك زة فوجدت والدي. كانت إصابته في الرأس. علمت أنه شهيد بمجر د أن رأيته". ويتابع "لم أتمالك نفسي، فقدت أعصابي، أخرجني الممر ضون من الغرفة لأهدأ".

وعندما استعاد هدوءه، عاد إلى غرفة الطوارئ ليرى ما إذا كان لديه أي أقارب آخرين بين القتلى.

ويقول "وجدتهم واحدا تلو الآخر، أجناد، جمال وطلال أبو روك ومحمد أبو رجيلة وأحمد قديح. جميعهم استشهدوا إلى جانب عشرة آخرين".

نقلت جثثهم إلى المشرحة لفحصها من الطبيب الشرعي، قبل إضافتها إلى بيانات مستشفى ناصر.